شباب سبورت لايف
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،


شباب سبورت لايف.برامج.صور .افلام.مسلسلات.اغاني عربي.اغاني اجنبي.شعر عراقي.شعر عربي .قصص.حكايات.ترفيه العاب.عالم حواء. عالم ادم.احلا لمه شبابيه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الى كل من يحب ان يكون مشرف في المنتدى ماعليه سوى الدخول الى قسم الرسال ويقدم طلبه لكن يجب على العضو ان يلزم بقوانين المنتدى ولكم كافه التقدير والاحترام بالاضافه الى ذلك خبر سار لمده محدوده سيتم افتتاح قسم للمشرفين المتميزين لوضع كل مايتعلق بهواياتهم واعمالهم ووضع حقوق عليها ولكم كافه التقدير محمد الكعبي
المنتدى بحاجه الى مشرفين الى كل من له خبره بالمنتديات ماعليه الا الدخول الى رسال الاعضاء وتسجيل الطلب اخوكم محمد الكعبي

شاطر | 
 

 فن التصوير..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حوراء الطيوبه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 78
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: فن التصوير..   الأربعاء ديسمبر 07, 2011 5:32 am



يعد التصوير من الفنون القديمة الحديثة,
فهو قديم بنشأته حديث بتطبيقاته.
وقد نشأ هذا الفن متزامنا مع البشرية, حيث اهتم الإنسان بتصوير لحظات معينة من حياته
وذلك لأغراض مختلفة, إما لحفظ ذكرى أو تعليم أو رمز أو حدث.

والإنسان القديم أراد تصوير أحداث صيده ومطارداته
للحيوانات ولم تكن لديه وسيلة لذلك سوى رسمها أو نقشها على الصخر مثلا.
كما إن رجال الكنيسة أرادوا حفظ ذكرى وحدث كولادة المسيح عليه السلام وصلبه
ونجد ذلك موثقا من خلال رسومهم ونقوشهم.

ولكن تلك الرسومات اختلفت لعدة أسباب أهمها : الذاتية , الخيال, المهارة والتزامن ,
فالكثير منهم لم يشهد تلك الأحداث أو حرف بها بسبب خياله أو نظرته للموضوع الذي أراد التصوير عنه.

لذا كانت هنالك حاجة دائمة لوسيلة تلغي تلك العيوب ,
وتحفظ الوقت ولا تكتفي بخيال المصور بل تجعله دعما ظاهرا لجمالية الصورة.
وأدى ذلك بالنهاية إلى ظهور ما يسمى بالتصوير الفوتوغرافي الذي سرعان ما تطور بفضل الرواد القدماء
الذين عملوا بجهد ليمهدوا لنا الطريق ..

وحريا بنا معرفة التقدم الذي طرأ في مجال التصوير الفوتوغرافي حتى وصلنا لوقتنا الحالي
والذي يمكننا ببساطة التقاط الصورة بمجرد ضغطة زر واحدة فقط
ليس ذلك فقط بل والتحكم بألوان الصورة ودقتها وغيرها من المميزات.
حيث تعددت استخدامات التصوير الفوتوغرافي في حياتنا الحالية
من المعقدة إلى البسيطة.
فهي و بالرغم من نظرة البعض لهذا الفن كوسيلة لحفظ اللحظات . واثبات للأشخاص.
أصبحت شاهدا على الأحداث مما جعله من وسائل البحث الجنائية الأولية.



لهذا يسرني أن اقدم لكم لمحة بسيطة عن جهود العلماء القدماء الذين أوصلونا لهذه السهولة
وبفضلهم استطعنا تطوير استخداماتنا لهذه الكاميرات,
حيث أنهم تمكنوا من فصل الرسم عن التصوير وتطويره على مدى تاريخ الفن الفوتوغرافي
منذ أن وجدت أول صورة في القرن التاسع عشر .

وان الممعن في تلك الجهود التي حدثت في فترة قصيرة لَيشعر بالانبهار عند قراءته عن التصوير الخيالي
الذي تم في الماضي برغم التجهيزات البدائية .

وعند معرفتنا عن مصوري القرن التاسع عشر نجد ان ذلك يثيرنا للمحاولة والسعي لتطوير أعمالنا.
والتي نتمنى أن تلهمكم لنفس الطريق..


________________________________






ميلاد الفوتوغرافيا

قيل أن الأصل الأول للكاميرا كان مسجلا من قبل ارسطوري
في القرن الرابع قبل الميلاد. والى ذلك الحين مرت بعدة تطورات وتغيرات
إلى أن اكتملت كينونة الصورة الفوتوغرافية وتم الإعلان عنها سنة 1239م.



Camera obscura

عرفت منذ عام 1568م بأنها عبارة عن غرفة سوداء مطوقة ومحكمة الإغلاق,
لديها فتحة في إحدى الجدران فتعرض بذلك الصورة من العالم الخارجي
متأثرة بالحيود و الانحراف الضوئي على الجدار المقابل.

إلى أن قام الإيطالي دانيللو بار بارو Danillo Barbaro بإضافة عدسة للفتحة
أحدثت تأثيرا مذهلا لحدة الصورة .
وفي القرن السابع عشر تم تصغير الـ obscura لتصبح صندوقا مربعا بمقاس 30 سم (12 أنش).
وتم وضع قطعة ورقية مقابل العدسة بحيث تنعكس الصورة عليها .
فأصبح بالامكان حملها ونقلها ..




قصة أول كاميرا

في القرن الثامن عشر عرضت صورة على صفيحة من الاستنسل
تم تشكيلها على قطعة منقوعة بنترات الفضة.
لم يكن لهذه الصورة الثابتة معنى إلى أن قام السيد جون هيرسشيل John Herschel
بالكشف عن هايبوسلفيت الصوديوم sodium hyposulphite
كعامل لتثبيت الصور عام 1819م.

وفي صيف 1826م رجل فرنسي يدعى جوزيف نيبيك Joseph Niepce
صنع بداية التصوير الفوتوغرافي حيث قام بقطع فتحة في علبة خشبية
وفي الفتحة ثبت عدسة ووضع مقابلها صفيحة زجاجية
طليت بالبيتومين المضاعف bitumen compound
ثم قام بوضع العلبة عند عتبة النافذة في معمله وتركها لمدة 8 ساعات,
بعدها غسل الصفيحة الزجاجية بزيت الخزامى lavender oil
والمساحة المكشوفة من الصفيحة تلاشت في الزيت
فاعتبرت تجربة غير ناضجة في تاريخ الفوتوغرافيا.

وفي عام 1829م نيبيك ذهب للتعاون مع رجل فرنسي آخر يدعى
لويس داغوريهLouis Daguerre وذلك بتعزيز تجاربهما
فطورا نظام التحميض على الألواح الفضية المسماة بالطريقة الداغوريه
و التي أعلن عن تأسيسها فرنسيا لويس داغوريه عام 1839م
حين أثار ذلك بمقولته الشهيرة
."I have seized the fleeting light and imprisoned it….I have forced the sun to paint pictures for me.."


فوكس تالبوت Fox Talbot

وليس ببعيد وعلى الجانب الآخر من فرنسا.. وحينما كان الفرنسيان يطوران اعمالهما ,
كان البريطاني ويليام فوكس تالبوت William Fox Talbot
يعمل مجتهدا من خلال تجاربه المعملية المعتمدة على خياله وأفكاره التصويرية.

فكان كلا من الطرفين مدركا لما يقوم به وغافلا عما ينجزه الآخر,
وحين تم الإعلان رسميا عن تأسيس الفوتوغرافيا عام
1839م على يد الفرنسيان خاب ظن تالبوت بأن يكون هو من اخترع الفوتوغرافيا
حيث انه كان متأكدا من نجاحه,

لم ييأس تالبوت حيث أن مجهودا ته لم تذهب سدا حين
كان ينقع بدرجة عالية الأوراق بالملح المذاب
وبعد تجفيفها يرش الورق بمحلول نترات الفضة silver-niturate
ليتشكل كلوريد الفضة silver chloride الحساس للضوء .
موجدا بذلك أول صيغة سالبه للصور.

بعد تجفيف الورقة كان يضعها في كاميرته وينزع الغطاء عن العدسة ليكشفها .
ترك تالبوت الصورة السالبة التي تمكنه خلال الموازنة
في انحلال الملح المركز بإعطاء الصيغة الموجبة لتلك الصورة.



( في عام 1841 م فوكس تالبوت حمض أول صورة سالبة إلى موجبة عمليا
وبطريقة تسمح بالتكرار ..
ما يعني أن الطباعة بالأبيض والأسود أصبحت ممكنة )

كانت هذه خطوة أمامية لا تصدق ,
حيث أصبح بالامكان استخراج وإيجاد نسخه من الصورة السالبة بشكل جيد ولمرات متعددة
وهي الطريقة التي اتبعها الفوتوغرافيين من بعده لوقت طويل.
فاعتبر تالبوت هو الأب للفوتوغرافيا الحديثة.

في حال احببت ان تتعرف على بعض عظماء الفوتوغرافيا وتاريخ التصوير

http://www.rleggat.com/photohistory/



_________________________




انطلاق وتفجر الفوتوغرافيا

في العصر الفيكتوري سادت فكرة التصوير الفوتوغرافي
حتى انه في عام 1853م كان هناك 80 ستوديو محترف في نيويورك وحدها,
كذلك في لندن وباريس بدأت صناعة الفوتوغرافيا
و ذلك بفضل ابتكار فريدريكسكوت آرتشر Fredreick Scott Archer
لصفيحة الكولوديون collodion وهو عبارة عن سائل دبق يخلف غشاءا صامدا للماء
يستخدم في الطب والتصوير الفوتوغرافي والذي يعتبر عنصرا أساسيا لإعطاء الصيغة السالبة
على صفيحة زجاجية برغم من ان العملية كانت جيدة
عند استخدام نترات الفضة المبللة.
فكيف كان عمل الفوتوغرافيين في ذاك الوقت ؟ ..

كان الفوتوغرافيين يتحركون مع كاتم للضوء وغرفة مظلمة مغطاة بخيمة وكاميرا
وحامل ثلاثي القوائم كذلك
الماء وحمولة ثقيلة من الصفائح الزجاجية ومحلول الفضة السائل,
وكانوا يقفون أمام الكاميرا ويدخلون
تحت الخيمة و يغطون الصفيحة الزجاجية ثم يكشفون عنها في الكاميرا
ومن ثم يرجعون إلى الغرفة المظلمة .
إن تلك كانت فكرة بسيطة عن أولئك الشباب الذين تعمقوا في كاميرات الـAPS





( باستطاعتك حتى الآن أن تشتري قنينة من مستحلب الطبقة الحساسة الفوتوغرافية
وتغطي صفيحتك الزجاجية,
لكن هذه الطريقة عموما لا تستخدم إلا من قبل فناني الطباعة
الذين يبحثون دوما عن تأثيرات غير اعتيادية)



توثيق الأحداث العالمية

لقد قام الفوتوغرافيون بحمل الكاميرات والصفائح والسفر حول العالم,
فوثقوا الحروب الأهلية والمحافل العالمية مقابل مئات الباوندات التي ملأت جيوبهم حينها.
فكانوا أبطالا مخلصين في توثيق كل ما يدور حولهم
ولأول مرة في التاريخ تمكن عامة الناس من رؤية المشاهير كما هم تماما.
في فترة النزوح إلى غرب أمريكا ثم توثيق التقدم الحضاري للمشاريع الصناعية والمعمارية
وبذلك أصبحوا نشطين ومتقدمين بشكل خيالي فجعلوا العالم يبدو اصغر..


________________________________


الفوتوغرافيا للجمهور وعامة الناس

في بدايات عام 1880م حدثت ثورة أعقبت اكتشاف الصفائح المبللة
بهلام الجيلاتين والتي عرضت في الأسواق .
كان ذلك حدثا مهما لان ذلك يعني ان الفوتوغرافيين لم يعودوا بحاجة لتكبد المشقة
وحمل تلك الأمتعة ولوازم الغرفة المظلمة التي تتطلبها الكاميرا آنذاك.

الصفائح المبللة أصبحت أكثر حساسية للضوء ,
ما يعني أن الصورة الفورية أصبحت ممكنة عوضا عن تغطية العدسة للتأكد والكشف عن العملية.
عدا عن الغالق shutter الذي كان قد أضيف إلى الكاميرا
حيث أحدثت هذه الترقية تغيرا مثيرا في شكل الفوتوغرافيا ,
وأصبح بالامكان تصوير الحركة مهما تكن سرعتها.



وفي ذلك العام تمكن عامة الناس من الابتسامة أمام الكاميرا وتصويرهم ,
حيث لم يتطلب الأمر منهم سوى الجلوس وتثبيت رؤوسهم بوضعية معينة
وبقاءهم لمدة تتراوح مابين 15 إلى 30 ثانية كمدة تعريض .

"التعريض يعتمد على جودة الضوء وكفايته
التي أصبحت فيما بعد حوالي 25\1 جزء من الثانية.

في حال كنت تملك كاميرا قديمة لا تقم برميها بل احتفظ بها.
فهي تعتبر من المقتنيات الثمينة في أيامنا هذه




البورتريهات العائلية كانت مطلوبة بشكل كبير في بدايات الفوتوغرافيا
بقدر ما كان الطلب كبيرا على الرسومات الكبيرة لهؤلاء الأشخاص.
ولا زال حتى الآن




كوداكKodak أخذتنا إليها..!

في عام 1885م قام رجل اميريكي يدعى جورج ايستمان Gorge Estman
بابتكار بالغ الأهمية,



فقد غطى لفة من الورق بمحلول الفضة البالغ الحساسية للضوء
light-sensitive silver solution وبهذا يكون قد عمل أول فيلم فوتوغرافي.
وفي الثلاث سنوات التي تلت ,
أي في عام 1888م أسس ايستمان Kodak
الماركة المسجلة المشهورة والتي أصبحت مسئولة تماما
عن تسويق وبسط الفوتوغرافيا حينها.
وذلك بعرض كاميرات مجهزة بأفلام تستوعب حوالي 100 لقطة .




الكاميرات كانت معتمدة في عملها على التركيز في التعديل البؤري و سرعة الغالق ,
لم يكن هنالك شئ على المصور فعله سوى تعيين النقطة و اخذ اللقطة
تحت شعار كوداك المشهور في ذلك الحين..
"you press the button,we do the rest"

جاعلين التصوير نوعا من التسلية للجمهور.
وإذا كان احد الفوتوغرافيين قد أنهى كل الفيلم المدمج مع الكاميرا,
قام بإعادته للشركة والتي تقوم بدورها بتحميض وطبع الصور له ,
ثم يعيدون تحميل الكاميرا بفيلم آخر ويرجعونها إليه بكامل عدتها.



في هذه الأيام وحتى بعد أكثر من 100 عام
مازلنا نشتري الكاميرات ذات الاستخدام الواحد..!:



الوقت يمر ببطء.

منذ عام 1888م وحتى ثلاثون عاما تلت لم نرى أي تجديد ملفت في الفوتوغرافيا.
فقد كان الهاوون يصورون بعيدا مع صناديق كاميراتهم ولفائف الأفلام
بينما كان المحترفون يتفننون بأعمالهم
من خلال الكاميرات الكبيرةLarge format machines ,
أيضا كان هناك بعض التقارير الرائعة التي عملت في تلك الفترة..
مثل التي عملها الفريد ستيغليتزAlfred Stieglitz
والتي اعتبرت الدفعة الرئيسية في محاولة ترسيخ الفوتوغرافيا
كشكل سامي من أشكال الفن,
مما نتج عنه مرحلة غنية فعلا بالصور

( اعتبرت الأفلام السينمائية النتاج المفاجئ الأعظم
للتقدم في الفوتوغرافيا وقد حقق نجاحا مذهلا لأفلام الـ35mm في السينما
والتي أصبحت الميلاد الحقيقي لكاميرا الـ35 mm معينة المدى )



دخول اللايكا LEICA..

في عام 1925م طرحت أولى كاميرا الـ35mm
عندما قامت الشركة الالمانيه لايكا Leica بعرض المنتج Leica 1
التي طورها اوسكار بارناك Oskar Barnack .
هذه الكاميرا أحدثت ثورة في سوق الكاميرات اليدوية المحمولة
حيث كانت حينها اول منتج مصغر من الكاميرات
وساعدت تلك الفترة على جعل الفوتوغرافيا مهنة وحرفة )
والتي بفضلها تمكن الفوتوغرافيين من التقاط صور أكثر واقعية وعفوية
وتصوير الحياة من حولهم كما تجري تماما.
وان كاميرا Leica1 كسرت قيود الوزن والمقاس بعكس الكاميرا الكبيرة الحجم آنذاك
والتي كانت تستخدم الصفائح الزجاجية وأوراق الأفلام
فإنها كانت تحتوي على عدسة عالية الوضوح ونظام تركيز يدوي بدائي,
كذلك توفر الفتحة وسرعة الغالق فيها . حين ذاك لم يكن هناك مقياس للضوء في الأسواق
فكانت مدة التعريض تقاس وحكم عليها بالحنكة والخبرة.
وان كاميرات الـ35mm الأولية تعتبر من جيل الأجداد العظماء للكاميرات المدمجة الحديثة ,
وللقطاتنا المبهجة في القرن الواحد والعشرين.



فوتوغرافيا الصحافة

قام الفوتوغرافيون باستخدام هذه الآلات الجديدة الضئيلة الحجم والبسيطة المقدرة .
وبدأوا بعرض صور للناس كانت سابقا تناشد نظراتهم العقلية في عالم الكتابة ,
فاستحدثوا بذلك الفوتوغرافيا الصحافية.



المصورين الصحافيين لم يسجلوا فقط قصص العظماء
بل ووثقوا حياة الشعب اليومية والعديد من المواضيع الرياضية والمهنية فيما حولهم
مما ساهم في جعل الفوتوغرافيا من احد الفنون المعاصرة


اكتشاف Leica لكاميرا الـ35mm أحدث ثورة في إنتاج الفوتوغرافيا جديدة ,
وأصبح للفوتوغرافيين الصحافيين الحرية في اخذ كاميراتهم لأي مكان مع
القليل من الأفلام الـ36-exosur التعريضية في جيوبهم.
حيث صوروا العالم بعفوية لم ترى من قبل



توزيع وانتشار الـ 35mm

كانت Leica1 باهظة الثمن.
وفي بداية 1930 قامت Kodak بإنتاج كاميرات الـ35mmبكميات كبيرة وبسعر ارخص
مما جعل منها منتج رائج عالميا بالشكل الذي نراه اليوم.
وبرغم أن الصحافيين آثروا استخدام الآلات الصغيرة
إلا أن المحترفين تمسكوا بكاميراتهم ذات الصيغ السالبة الكبيرة
وذلك لنسخ صور طبيعية من صنعهم بالجودة الممكنة.
في الأعوام مابين 1920-30 و 40كانت أعظم الصور الطبيعية التي صورها فوتوغرافيين
أبطال أمثال ادوارد ويستونEdward Weston و انسل ادامز Ansel
Adams .




جعل الأشياء بسيطة..

من أكثر أنواع كاميرا الـ35mm الرائجة
المتعددة الجوانب والمتوفرة الآن هي الـSLR والتي أنتجت عام 1960

وكان رواجها كبيرا ومطلوبا لميزتها في تعدد الأصناف من العدسات
والإكسسوارات المتوفرة لها حسب وضعيتها التقنية



لكن وبينما كانت كاميرا الـSLR تلقى رواجا حسنا
كانت صناعة الفوتوغرافيا مدركة لرغبة الملايين من الناس الذين يريدون التقاط الصور
بدون تعلم ولو شئ بسيط ونسبي عن التركيبه التقنية المتطلبة لاستخدام الـSLR بنجاح

كوداك طبعا كانت السباقة بتقديم الحل البسيط.
حيث أدخلت الشركة بشكل رسمي كاميرات الكارتردج126 cartridge camera عام 1963
والـ110 cartridge في 1972
و في 1982 أنتجوا الاسطوانات الفوتوغرافيةdisc camera .

جميع هذه الأنواع كانت تلتمس طريقها معا في تلك الفترة الاليكترونية
التي طورت وأبرزت الكاميرات بشكل أفضل لنتمكن من التقاط الصور في يوم مضئ وفي المساء
أيضا من خلال وحدة إضاءة ذاتية auto-flash مضافة.,
كانت الجودة في النهاية تقاس بحجم الصيغ السالبة التي كانت اصغر منذ أفلام الـ35mm


الدمج الحديث

الكاميرات المدمجةcompact camera كما نعرفها اليوم
أنتجت سنة 1976 من قبل كونيكا Konika.
والتي عرضت بالأسواق مع إيضاح وتعريض أوتوماتيكيان
ومعززة بوحدة إضاءة أو فلاش ككل المدمجات لمدة اربع سنوات تلت.
هذه الكاميرا تتضمن عدسة امتداد بؤري ثابتة35mm

.لكن في عام 1980 تغير كل ذلك عندما قامت مينولتا Minolta
بجلب أول كاميرا مدمجه مع عدسة متحركة zoom lens
مقدما الاختيار لبعدين أو امتدادين بؤريين 38mm و 60mm
والتي تسمى هذه الأيام بالعدسات المدمجة المزدوجة..



العهد الرقمي

في السبعينيات تقريبا بدأت المخابرات الاميريكية بالعمل لاستحداث تقنية عسكريه
تضمن وتحافظ على السرية التامة للصور والمعلومات من العدو
وذلك من منطلق إمكانية نقل الصوت عبر اللاسلكي فإن ذلك ممكنا مع الصورة.

وكانت كانون Canon و كوداك Kodak هما الشركتان
اللتان توجهت اليهما المخابرات الاميريكية لذلك الشأن.
فنتج عن ذلك استحداث أول شريحة رقمية للصور سعتها 1 ميغا بايت.

وكانت ناسا السباقة في التعامل مع هذه التقنية بحكم مهامها ومواجهتها لمشاكل عديدة
مع الأفلام التي كانت تفقد آنذاك أو يتمكن الروس والصينيون من الوصول إليها.

وفي الثمانينيات تم طرح الفوتوغرافيا الرقمية على المستوى المدني
ولكن لفئات معينة. فتنافست عدة شركات لتطوير هذه التقنية و طرحها لجميع شرائح المجتمع

و برغم ان الفوتوغرافيا الرقمية كانت متاحة منذ منتصف الثمانينات
إلا انه فقط في الآونة الأخيرة تم أخذه على محمل الجدية


( الفوتوغرافيا الرقمية تعتبر قفزة كبيرة حررتنا من التقيد بالصفائح
ذات الحساسية العالية للتوجه في تسجيل القطات على شكل صور اليكترونية )



* *



* *


انه لتقدم منطقي بالتقنية الاليكترونية يسيطر على مظهر وهيئة حياتنا.
الإجماع الكبير في الصناعة ان الصور التقليدية والاليكترونية
سيستمران معا جنبا إلى جنب خلال الثلاثين سنه القادمة .

بلا شك باعتقادنا أن التصوير بواسطة الأفلام وتحميضها
ستكون ايامه معدودة.
فالتصوير الرقمي عالم جديد بأكمله
ونحن ننتظر ونترقب ما سيحدث في الأيام المقبلة


======

للمعــرفــة وللامـــانـة

هـذة المــادة تـم جمعـها مـن اكثـر مـن مـوقع

عـربـى وأجنبـى واضفت جـزء بسيط لعرضها

وهـذا ينطبـق أيضـا علـى المشاركـات القادمـة

بنفــس المــــــوضوع

متمنيــا لـكـم الاستــفاد والتـوفيـق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فن التصوير..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب سبورت لايف :: المنتديات العامة . تعارف - ابراج - منتدي - اخبار - حوار - سياحة وسفر :: منتديات شباب سبورت لايف العامة-
انتقل الى: