شباب سبورت لايف
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،


شباب سبورت لايف.برامج.صور .افلام.مسلسلات.اغاني عربي.اغاني اجنبي.شعر عراقي.شعر عربي .قصص.حكايات.ترفيه العاب.عالم حواء. عالم ادم.احلا لمه شبابيه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الى كل من يحب ان يكون مشرف في المنتدى ماعليه سوى الدخول الى قسم الرسال ويقدم طلبه لكن يجب على العضو ان يلزم بقوانين المنتدى ولكم كافه التقدير والاحترام بالاضافه الى ذلك خبر سار لمده محدوده سيتم افتتاح قسم للمشرفين المتميزين لوضع كل مايتعلق بهواياتهم واعمالهم ووضع حقوق عليها ولكم كافه التقدير محمد الكعبي
المنتدى بحاجه الى مشرفين الى كل من له خبره بالمنتديات ماعليه الا الدخول الى رسال الاعضاء وتسجيل الطلب اخوكم محمد الكعبي

شاطر | 
 

 مقدمة في علم النفس التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وهاب الددّه الموسوي
درع التميز
درع التميز
avatar

عدد المساهمات : 25
نقاط : 47
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2011
العمر : 40

مُساهمةموضوع: مقدمة في علم النفس التربوي   الجمعة مارس 09, 2012 6:17 am

مقدمة في علم النفس التربوي

دور علم النفس التربوي نبذة تاريخية : إعداد الطالب : وهاب رزاق الدده الموسوي
يعد علم النفس التربوي علما قديما جدا تمتد جذوره إلى عهود سحيقة كونه من مجالات علم النفس العام 0 يمكن إن نقول إن علم النفس التربوي له تاريخ قصير وماضي طويل مرتبط بالفلسفة والآراء الفلسفية0 ولا يزال علماء النفس اليوم يدرسون موضوعات ناقشها أفلاطون وأرسطو مثل دور المعلم , والعلاقة بين المعلم والطالب وطرق التدريس وطبيعة وتنظيم التدريس , ودور الوجدان في التعليم 0
ففي القرن الخامس عشر بين جوان لويس فايفر: بعض الأفكار المعاصرة حول قيمة الممارسة والحاجة إلى إظهار ميول الطلاب , وتكييف عملية التعليم للفروق الفردية , وميزات استخدام المقارنات الذاتية بدلا من المقارنات التنافسية الاجتماعية في تقويم أعمال الطلاب 0
وخلال القرن السابع عشر : قدم كومينياس : المعينات البصرية في الكتب والتدريس والتذكر وصرح بان الفهم وليس الحفظ كان هدف التدريس
ويذكر أبو حطب , صادق , 1980م : بأنه ( عند نشأت علم النفس التربوي في المربع الأخير من القرن التاسع عشر سيطر عليه اتجاهان رئيسان هما نظرية الملكات والفلسفة الارتباطية وكانت لنظرية الملكات السيطرة في بدايات علم النفس التربوي وتعود إلى الفلسفة اليونانية في العصور الوسطى وكانت ترى العقل الإنساني يتألف من قوى مستقلة الذاكرة , الإرادة , الانتباه تؤدي إلى حدوث الأنشطة العقلية المختلفة , وتتميز كل منها بالنمو المستقل خلال التدريب الشكلي والتحكم الذاتي 0
وقد أكدت مدرسة جوهانزهربات على أهمية الارتباط بين الأفكار في النمو العقلي والذي بدوره اثر على صدق افتراضيات سيكولوجية الملكات ويرجع إليه الفضل في الربط المباشر بين الممارسة التربوية والمبادئ النفسية التي صاغها وبذلك فقد كان أول مبشر بعلم النفس التربوي 0
ولقد كان كل من سبسر وهكسلي واليونا رواد الدراسة العملية للتدريب الشكلي كما اهتموا بمشكلات الوراثة والبيئة التي وجهت جالتون إلى ارتياد ميدان القياس العقلي الذي سار أشواطا بعيدة بيد جيمس كاتل والفرد بنيه وهو ميدان أسهم إسهاما بارزا في تحديد معالم علم النفس التربوي) 0(جمال,القاسم,2001)
وقد أسهم الفيلسوف الأمريكي وليم جيمس الأستاذ بجامعة هارفارد مؤسس علم النفس في أمريكا عام 1890 في توضيح معالم علم النفس التربوي من خلال نشره لسلسلة محاضرات للمعلمين بعنوان (محادثات للمعلمين في علم النفس ) عام 1899 0
(ستانلي هول , Hull) احد تلاميذ جيمس الذي أسس الجمعية الأمريكية لعلم النفس والتي كانت رسالته حول فهم الأطفال للعالم وقد عاونه المعلمون في جمع البيانات وحث المعلمين على إجراء ملاحظات تفصيلية لدراسة نمو طلابهم 0
وأسس جون ديوي وهو تلميذ هول المدرسة المختبرية في جامعة شيكاغو واعتبر رائد حركة التربية التقدمية
وقد استمرت التطورات في التدريس مرتبطة ارتباطا وثيقا بعلم النفس في النصف الأول من القرن العشرين وفي هذه الحقبة كان علم النفس التربوي هو العلم المرشد للمدرسة وخلال فترة الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين زاد الاهتمام بدراسة الفروق الفردية , التقويم , سلوك التعلم ثم تحولت في الستينيات والسبعينيات إلى دراسة النمو المعرفي والتعلم وكيفية تعلم الطلاب المفاهيم وكيفية التذكر0 ومؤخرا بحث علماء النفس التربوي كيفية تأثير الثقافة والعوامل الاجتماعية في التعلم

ماهو علم النفس التربوي :
عرفه اوزبل وربنسون 1971)) : "مجموعة العلاقات المشتقة تجريبا او منطقيا بين العوامل أو المتغيرات في الموقف المدرسي والنواتج المرغوبة كما تقاس بمؤشرات السلوك الفعلي للتلاميذ"0
أما ديبو(1979) : بأنه "من العلوم النظرية التطبيقية التي تحاول فهم ما يجري في المدرسة وفي غرف الصف وفهم أسباب حدوثه"0
عرفه جمال القاسم (2001) : "علم تجريبي يدرس سلوك المتعلم خلال ممارسته عملية التعليم"0
عرفه احمد حسن الرحيم : وهو حقل نفسي يعني بمجالات التربية ومعرفة قوانين التعلم الأساسية والفرعية واكتشاف أفضل الطرق النفسية لإيصال المعلومات والخبرات إلى الطلبة وكيفية جعل المدرسة وسطا ملاذا للطلاب مثيرا لرغباتهم في البحث والتتبع كما يعني بتحسين علاقة الطالب بأعضاء المدرسة من أساتذة وزملاء ويهتم كذلك باختبارات الذكاء واختبارات الانجاز المدرسي ويدرس قدرات الطلبة واولاعهم واستثمار مواهبهم وهواياتهم 0
فهو نظام يختص بعمليات التدريس والتعلم ويطبق طرق ونظريات علم النفس ويشتمل أيضا على طرق ونظريات خاصة به0 ونجد من خلال التعاريف السابقة مفهوم علم النفس التربوي يشتمل على نقاط رئيسية وهي :
1- انه يعتمد على التجريب0
2- يركز على مجموعه مفاهيم (الممارسة , السلوك , التعلم . التعليم )0
3- يدور حول المتعلم سواء كان طفلا أو مراهقا أو راشدا0

استخدام البحوث لفهم وتحسين التعلم

إن استخدام البحوث الغاية منه التحقق من العلاقات الممكنة وهو من ضروريات علم النفس التربوي والإطلاع على نتائج مختلف الدراسات التي تقدم نظرة موحدة للأشياء مثل التدريس و التعلم و النمو0
ومن أهم البحوث :
الدراسات الوصفية Descrpitive Studies :
وهي طريقة تجمع من خلالها المعلومات التفصيلية عن مواقف معينة بالاعتماد على الملاحظة أو المسوح أو المقابلات أو التسجيلات السمعية والبصرية أو دراسة الحالة (دراسة مكثفة لشخص أو موقف واحد) أو اثنوغرافيا الصف المدرسي أو الملاحظة بالمشاركة (أي دراسة الموقف أو الحدث داخل الجماعة لفهم الموقف أو الحدث للمشاركين )
الدراسات الارتباطات Correlation Studies :
وهي وصف إحصائي للعلاقة بين متغيرين فأكثر0 نتائج الدراسات الوصفية تحتوي على نتائج ارتباطيه فالارتباط عدد يدل على قوة واتجاه العلاقة بين حدثين أو قياسين وهذه الارتباطات أما إن تكون
1- ارتباطات موجبة : علاقة بين متغيرين يزداد فيهما المتغيران أو يتناقصان معا ويعبر عنها إحصائيا (1.00) وقد يكون ارتباط موجب غير تام
2- ارتباطات سالب : هو علاقة بين متغيرين تقترن فيهما قيمة مرتفعة بقيمة منخفضة في الآخر ويعبر عنها إحصائيا (1.00 -) وقد يكون ارتباط سالب غير تام
3- ارتباط صفري: وهي عدم وجود علاقة ترابطية بالمرة
وللتوضيح أكثر نذكر الأمثلة التالية :



ت المثال نوع الارتباط
1 علاقة الوزن بالطول موجب تام
2 ثمن سيارة وكلفة التأمين عليها موجب غير تام
3 عدد دقائق ضوء النهار بعدد دقائق ضوء الليل يوميا سالب تام
4 ثمن تذكرة مسرح والبعد عن المنصة سالب غير تام
5 عدد سكان الهند والنسبة المئوية لعدد مرات فوز فريق كرة في العراق صفر

ملاحظة : من المهم الملاحظة إلى إن الارتباط لا يبرهن على السبب والنتيجة فهو لا يسمح بالتنبؤ العام (فارتباط المناظر الطبيعية الخضراء بالتحصيل الدراسي فرضية خطأ قد يكون هناك متغير ثالث يؤدي إلى تحسن التحصيل الدراسي كأن يكون ثراء المجتمع المحلي فتعتبر فرضية أكثر احتمالا0 ومن هذا يتضح لنا إن الدراسات الوصفية و الارتباطية هي دراسات تنبؤية تقتصر على الوصف والتحليل
الدراسات التجريبية Experimental Studies :
وهي طريقة بحثية يجري الباحث فيها تغيرات على الظاهرة أو الحدث ويدون تأثيراتها على المشاركين أو الإفراد أو العينة (سواء كان إنسان أم حيوان) المراد دراستها0 ويتم تعين المشاركين بطريقة عشوائية (أي عدم وجود نمط أو قاعدة معينة ) أو بطريقة منظمة 0ويقوم الباحث بأجراء تغيرات على الموقف في إحدى العينات دون غيرها لكي يرى اثر التغير أو المعالجة ومن ثم يقارن النتائج وتستخدم الدلالات الإحصائية للتقليل من الصدفة 0 وفي كثير من الحالات تجرى البحوث الوصفية والتجريبية معا , وقد تستخدم هذه الدراسات في الميدان فتسمى دراسة ميدانية تجريبية أو تستخدم في المختبرات 0
تصميمات تجريبية تتعلق بفرد واحد Experimental Desingns Singele-Subject
إن تحديد تأثير علاج أو طريقة أو أي تدخل أخر من خلال مده قاعدية وتقيم السلوك محل الاهتمام ثم إجراء تدخل وملاحظة النتائج ثم استبعاد التدخل والعودة إلى ظروف التدخل القاعدي وأخيرا يعاد التدخل يسمى هذا النمط من التصميمات تصميم المجموعة الواحدة 0ويمكن الرمز له : ا = القاعدة , ب = تدخل جديد فتكون المعادلة على النحو الأتي : ا ب اب
دراسة الوراثة المجهرية Microgenetic Studies :
دراسة مكثفة للعمليات المعرفية وهي في غمرة تغيرها أي إثناء حدوت الغير بالفعل ويتميز مدخل الوراثة المجهرية بميزات ثلاث وهي :
1- يمكن إن يلاحظ الباحث الفترة الزمنية التي يحدث فيها التغير0
2- يمكن إن تستخدم التسجيلات والفيديوهات والمقابلات فيها0
3- يمكن إن يتم فحص السلوك من لحظة إلى أخرى والغاية تفسير الميكانيزمات التي ينطوي عليها التغيير0 وهذا النوع من البحوث مكلف جدا ويستغرق وقت طويل لذا تجرى دراسة طفل أو عدد قليل منهم
الدراسات الطولية والتتبعية :
وهي الدراسات التي تعتمد على الملاحظة المباشرة وتدوين السلوك المرغوب تغيره لكن في الدراسة الطولية تحتاج إلى دراسة الحدث فترة طويلة لنفس المشارك أو العينة في حين الدراسة التتبعية تقضي بدراسة الحدث على أكثر من مشارك وبأعمار محددة وحسب نوع البحث 0



بحوث الفعل :
وهي البحوث التي يمارسها المعلم في صفه لحل مشكلة كأسلوب لتحسين التدريس في الصف أو المدرسة ويمكن إن يستخدم الملاحظة الدقيقة والتدخل وجمع البيانات والتحليل وبذلك يمكن للمعلم إن يعرف أكثر من غيره فعالية التدريس في الصف0

نظريات تتعلق بالتدريس Theories for Teaching :

غاية علم النفس التربوي هو فهم التدريس والتعلم ويتم من خلال :
البحث : فهي الأداة الأولية له للوصول إلى الهدف إلا انه الملاحظ من هذه البحوث أنها :
1- بطيئة في إعدادها وقليلة في أعدادها مقارنة بتطور المجتمع0
2- صعوبة تفحص جميع المظاهر لموقف معين لذا فهي تفحص مظاهر محدده 0
3- تعقد وتميز إبداع الخالق عز وجل في خلقه هذه النطفة(الإنسان) وما يحيطها من تغيرات0
لكن رغم هذه الصعوبات استطاع علم النفس التربوي الوصول إلى نتائج مهمة وأصبحت مبدأ (وهو مصطلح يدل على علاقة بين متغيرات تم التوصل إليها 0
النظرية : يختلف معنى النظرية العلمية عن النظرية الدارجة بأنها حدس أو شعور أو تخمين فالنظرية العلمية هي عرض مجموعة من المفاهيم وتفسيرها والتنبؤ بعملها أو عرض متكامل لمبادئ تحاول تفسير ظاهرة وعمل تنبؤات 0قد يتبادر إلى الذهن لماذا يتم اعتماد النظرية بالرغم من ضعف الصدق والثبات في نتائجها والالتزام فقط بالمبادئ ؟
الجواب إن لكليهما فائدة فمبادئ إدارة صف سوف تعين في حل المشكلة وكذا نظرية جيدة في إدارة صف سوف تقدم أسلوب جديد من أساليب التفكير في حل المشكلة فقد يكون التنبؤ فعال في مواقف جديدة لهذا نجد إن اخذ النظريات بعين الاعتبار هو مواجهة للتحديات التي يواجهها المعلمون 0
التنوع والتقاربات في علم النفس التربوي
التنوعات Diversity :
من أساسيات ومبادئ علم النفس التربوي هو اعتماد مبدأ الفروق الفردية وأخذها بنظر الاعتبار وتنوع طرق البحث(دراسات وصفية , تجريبية , بحوث الفعل) فهي السبيل في تقدم علم النفس التربوي 0
التقاربات Convergences :
التقارب سمة من سمات علم النفس التربوي وان اختلفت الآراء وتعددت الطرق فالكل متفق على أساس التقدم العلمي في المجال التربوي 0
المصادر
المنهج المقرر لجامعة بابل كلية التربية دراسات متقدمة في علم النفس التربوي
جمال مثقال القاسم ,علم النفس التربوي, دار صفاء للنشر والتوزيع , ط1 ,2001
احمد حسن الرحيم , محاضرات في علم النفس , مطبعة الآداب :النجف 1964
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*حموود*
مؤسس الموَقع
مؤسس الموَقع
avatar

عدد المساهمات : 282
نقاط : 1033
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/10/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: مقدمة في علم النفس التربوي   السبت مارس 10, 2012 12:56 pm

مشكور استاذ على الموضع والمقدمه الحلوه نشالله يستفاد الناس من هذه الموضع الشيق... تقبل مروري



**توقيع**
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://svosos.ephpbb.com
 
مقدمة في علم النفس التربوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب سبورت لايف :: منتدى علم النفس. الاستاذ وهاب-
انتقل الى: