شباب سبورت لايف
’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك ويطَيِّب خاطرك ’,،
’,، فِي إنْتظَارِ هطولِ سحابة إبداعك ,’،
,’، نتمنى لَك التوفيق ومزيداً من التوهج ’,،
’,، تَحيّاتِي وَتَقْديرِي ,’،


شباب سبورت لايف.برامج.صور .افلام.مسلسلات.اغاني عربي.اغاني اجنبي.شعر عراقي.شعر عربي .قصص.حكايات.ترفيه العاب.عالم حواء. عالم ادم.احلا لمه شبابيه
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الى كل من يحب ان يكون مشرف في المنتدى ماعليه سوى الدخول الى قسم الرسال ويقدم طلبه لكن يجب على العضو ان يلزم بقوانين المنتدى ولكم كافه التقدير والاحترام بالاضافه الى ذلك خبر سار لمده محدوده سيتم افتتاح قسم للمشرفين المتميزين لوضع كل مايتعلق بهواياتهم واعمالهم ووضع حقوق عليها ولكم كافه التقدير محمد الكعبي
المنتدى بحاجه الى مشرفين الى كل من له خبره بالمنتديات ماعليه الا الدخول الى رسال الاعضاء وتسجيل الطلب اخوكم محمد الكعبي

شاطر | 
 

 احاديث عن الحلام مع المصادر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*حموود*
مؤسس الموَقع
مؤسس الموَقع
avatar

عدد المساهمات : 282
نقاط : 1033
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/10/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: احاديث عن الحلام مع المصادر   الخميس ديسمبر 08, 2011 7:32 pm



مادة هذا الجزء مفيدة للمؤمنين العصريين



كتبت الدكتورة ليندا كلارك مقدمة باللغة الإنكليزية عن الجزء الأول من” الرؤيا … تأويل و مشاهدات” من دائرة المعارف الحسينية، و هذه ترجمته العربية :



انتهت النبوة، و لم يبق ثمة إلا حملة الأخبار الجيدة …” و هذه هي” الرؤيا الحقيقة .

( حديث للنبي محمد )

المجلد الحالي لدائرة المعارف الحسينية، يحمل عنوان” الأحلام : الرؤى و التفاسير” ، و هو يتعلق بالرؤى التي شاهدها الإمام الحسين، شهيد العبرات في كربلاء، و أصغر إبني فاطمة بنت النبي، و علي بن أبي طالب، ابن عم النبي، اللصيق، و – في رأي الشيعة – الوريث الشرعي لمحمد، و الرؤى التي رآها آخرون حول الحسين .

و مؤلف الموسوعة، هو آية الله محمد صادق محمد الكرباسي، الذي تلقى تعليمه في كربلاء بالعراق، و يقيم حاليا في لندن، حيث يُشرف على الموسوعة. و هو هنا، جَمع نصوصاً تمّ تداولها بالأساليب الشفهية، و دُوّنت في كلاسيكيات الأدب الشيعي، مثل :” أمالي الطوسي” و” مناقب آل أبي طالب” لأبن شهر آشوب، و” مقتل الحسين” لأبي مخنف، و” أمالي الشيخ الصدوق” ، و غيرها. و المجموعة تسعى إلى أن تكون شاملة، و أن يكون كل جزء منها مشفوعاً بالملاحظات الشاملة و التعليقات .

إن موضوع الأحلام أمرٌ مهم في الإسلام بشكل عام. و قد احتوت سيرة النبي نفسها على روايات حول العديد من الأحلام و الرؤى التي أكدت أن صحة الإسلام و صدق بعثة النبي تم إثباتهما ابتداءً بما أخبر به جدُّ النبي عبد المطلب، حين روى أنه قد أُمر في عالم الرؤيا بأن يحفر بئر زمزم [1]. و قد طُمئن النبي بأنه سيدخل مكة” بسلامٍ آمناً” خلال رؤيا رآها [2] .

و حتى الوحي الأول، رُوي أنه قد جاء إلى النبي في حالٍ تُشبه النوم [3]. و كذلك فروايات الأحلام و الرؤى، ترتبط و تتعلق، في الواقع، بأشخاص من كل الأنواع، و توجد في طيات الكتب الدينية ( على سبيل المثال مجموعات الحديث ) و في الأدبيات الأكثر علمانية مثل التواريخ و السِيَر .

و تبدو علاقات الأحلام واضحة، و خصوصاً في أعمال السِيَر [4]، و هي تستخدم بشكل شامل في معظم المجالات التي يشملها الحديث، فيما تشاطره وظيفة مشابهة جداً، و هي أن الرؤى الحرفية ( تلك الأحلام التي تصوِّر الأحداث بوضوح، بدلاً من الظهور في رموز مشفّرة ) ربما بَدَتْ حتى كنوعٍ فرعي لأدب إنشاء الحديث [5] .

إن مادة بمثل هذا الحجم تمتلك كلتا الميزتين التاليتين : فهي سِيَرِيّة، كما أنها تلخّص ذات النمط من الأسئلة المبوّبة وفق الأحاديث الشيعية، تلك الحقوق و المُعاينات و العلم الكلي للإمام، و هو في هذه الحالة الإمام الحسين .

إن موقع الأحلام و الرؤى مركزيّ في الحضارة الإسلامية. و قد عُدّت قناة الانعكاسات الحقيقية من العالم الآخر إلى هذا العالم، و إن كان من المعترف به أن بعض الأحلام كانت أكثر صحة من البعض الآخر. و علاوةً على ذلك فان تعبير الأحلام و تأويلها كان علماً محترماً عموماً. و لم يكن مريباً أو” غير تقليدي” مثل ممارسة بضعة أشخاص يعملون سرّاً و على الهامش، لموضوع منحصر عادة بالممارسة و التحقيقات العلنية، مثل الكيمياء، و هذا ما هو مبَرهنٌ عليه في الأدبيات الشاملة لكتب الأحلام، التي ألّفها العلماء المشهورون، و التي تتضمن قوائم للرموز التي تظهر في الأحلام، و تفسيراتهم الواقعية لها [6] .

و قد ظهر أن” التكهُّن بالأحلام، يبدو الوحيد المقبول إسلامياً، من بين الأشكال المتعددة للكهانة و العِرافة ذات الأصل غير الإسلامي” [7].

و قد كان تفسير الأحلام سمة واضحة للتصوف خاصة، إذ إن أشهر كتاب لتفسير الأحلام من بين جميع الكتب ذات الصلة، هو كتاب ابن سيرين ( المتوفى 728 أو 729 م ) و هو من المتصوفة [8] .

و من المحتمل أن يكون الاهتمام بالرؤى و الأحلام متزايداً أيضاً لدى التشيع، بما فيه الإثنا عشرية، منذ أن ركّز هذا المذهب – مثل الصوفية – على الباطنية، بالإضافة إلى ذلك، فقد عُدّ الأئمة شيعياً وارثين لكل علم النبي، و حائزين – في الحقيقة – على كلّ شيء، و ممتلكين لقابلية الاتصال من ما وراء العالم المشهود، و إن لم تكن هذه القوة و القابلية كالنبوة تماماً، و يستتبع هذا الأمر، من ثمّ أن يكون ما يرونه من رؤى و أحلام صادقاً، و أن يتفوّقوا و يمتازوا على غيرهم في تفسيرهم للأحلام. و لذلك فلا عجب أن نسمع عن وجود رسالة لتفسير الأحلام منسوبة للإمام السادس، جعفر الصادق – الذي يعتبره الشيعة موضعاً و مصدراً لأعلى درجات المعرفة، بما فيها الحكمة الباطنية [9] .

إن الإيمان بصحة الأحلام و تعبير الرؤى يمتد عميقاً في المذهب الشيعي، و لذلك فنحن نجد مشاهد للأحلام ظهرت بشكل مباشر و بصورة شاملة في الروايات الشيعية و في تفسير القرآن، و يمكن لهذه المشاهد العفوية أن تزوّدنا بصورة لبعض الأفكار الكامنة وراء ما جمع في هذا المجلد من موضوعات .

ففي كتاب” بحار الأنوار” للشيخ محمد باقر المجلسي ( موسوعة في الحديث تنتمي إلى القرن السادس عشر الميلادي ) تمت الإشارة إلى الأحلام و الرؤى كجزءٍ من باب” الإنسانية، الرّوح و الجسم” و قد تابع هذا الجزء مناقشة” حقيقة” النفس و الروح، و خلق الأبدان و الأرواح، و كيف جاءت الأبدان و الأرواح سويّة. و هكذا فقد اعتُبرت الأحلام و الرؤى جزءً من التكوين الطبيعي و النفسي للوجود الإنساني، و الموقف إزاءها مشجِّعٌ و مؤيدٌ على نحوٍ بيِّنٍ .

و هناك على أية حال، و في الوقت ذاته، نوعيات متعددة من الأحلام المميزة : الحق و الباطل، الحرفي، الرمزي، و الخليط أو المشوَّش ( أما ما يتعلق منها بالأئمة، فهي، طبعاً، حقيقية و واضحة ) و هكذا، فقد عُنون الفصل الأول لدراسة المجلسي بـ” حقائق تتعلق بالرؤى و تعبيرها، و فضيلة و علّة رؤية الرؤيا الصادقة و سبب الرؤيا الباطلة” .

و يذكِّرنا المجلسي أولاً بإشارات القرآن إلى الأحلام، و خاصة تلك المتعلقة برؤى يوسف – النموذج القرآني للرؤيا المُلْهَمة – و فيما يتعلق بيوسف، فقد اقتبس جزءً من تفسير القمّي النيسابوري، مفسِّر القرن الثالث، حيث حلّل سيكولوجية الأحلام، يقول النيسابوري [10] :

" و اعلم أنه سبحانه خلق جوهر النفس الناطقة بحيث يمكنها الصعود إلى عالم الأفلاك و مطالعة اللوح المحفوظ، و المانع لها من ذلك هو اشتغالها بتدبير البدن و ما يرد عليها من طريق الحواس، و في وقت النوم تقلّ تلك الشواغل فتقوى النفس على تلك المطالعة، فإذا وقفت النفس على حالة من تلك الأحوال فان بقيت في الخيال كما شوهدت لم تحتج إلى التأويل، و إن

نزلت آثار مخصوصة مناسبة للإدراك الروحاني إلى عالم الخيال فهناك يفتقر إلى المعبر. ثم منها ما هي متّسقة منظمة يسهل على المعبّر الانتقال من تلك المتخيلات إلى الحقائق الروحانيات، و منها ما تكون مختلطة مضطربة لا يضبط تحليلها و تركيبها لتشويش وقع في ترتيبها و تأليفها فهي المسماة بالأضغاث، و بالحقيقة الأضغاث ما يكون مبدءها تشويش القوّة المتخيّلة لفساد وقع في القوى البدنية، و لورود أمر غريب عليه من خارج، لكن القِسم المذكور قد يُعد من الأضغاث من حيث أنها أعيت المعبِّر عن تأويلها .

نرى هنا، تأثيرات الفكر اليوناني، فتحليلات النيسابوري تعتمد على سيكولوجية المَلَكةُ العقلية ( القدرة أو الاستعداد ) المشتقّة من أرسطو، و الأساسية بالنسبة للشرائح الأبيستمولوجية

( فلسفة المعرفة ) في الفلسفة الإسلامية [11]، و هذا النوع من الفلسفة مندمج جيداً في الإسلام الشيعي، لأن الأحاديث تذكر أن الوجود الإنساني يحتمل أن يمتلك خمس مَلَكات أو قدرات” أرواح” [12] و الأئمة وحدهم، هم الذين يمتلكون، على أية حال، القدرة أو المَلَكة الأعلى، أو روح القدس. و هذه نفس الروح اللازمة في الأنبياء – مع أنها لا تجعل الإمام طبعاً في حالة تلقّي الوحي – و الروح ( يصرّ الشيعة ) شيءٌ ما، مختلف بالكامل عن جبرئيل. و من خلال الروح، يُخبَر الأئمة بتطور الأحوال و الظروف [13]، هذا الوصف لقدرة الإمام الرفيعة و المتفتحة إلى تلقِّي الاتصال من العالم الآخر، يعيننا على أن نفهم لماذا يتلقى الأئمة رؤى صادقة، و يعرفون تفسير الأحلام. و بشكل مشابه يجمع المجلسي عدداً من الأحاديث التي تصف الأحلام كـ” جزءٍ باقٍ من النبوة” [14] .

و تتعلق إشارات المجلسي الأخرى في الغالب بشأن تفسير الأئمة الحاذق لأحلام أتباعهم، و لكننا نسمع أيضاً عن ظهور الأئمة في الأحلام. و يوصي أحد الأحاديث باسم الإمام جعفر الصادق بأن يبادر الراغب في رؤية الأئمة إلى الوضوء و مناشدتهم ثلاث ليالٍ متتالية، و بعدها سيرى الإمام الذي سيُخبره بما يحتاج أن يعرف حول وضعه [15] و يطمئننا المجلسي بأن أي رؤيا يظهر فيها النبي أو الإمام و يأمر الحالم بأن يعمل حسناً، إنما هي رؤيا صادقة يمكن الاعتماد عليها [16] .

و يبدأ هذا الجزء من دائرة المعارف الحسينية بوصف ظاهرة الأحلام، بشكل عام، و هي المناقشة التي أخذت أكثر من نصف هذا الجزء، و قد دوّنت آراءٌ شيعية في الأحلام ( تتطابق إلى حدٍّ كبير مع الآراء الإسلامية العامة ) مع مناقشة النظريات العلمية المعاصرة المتعلقة بأوضاع الحلم. إن كياني المعرفة يفترضان أن يكونا منسجمين .

أما الجزء الثاني، فيتعلق بالرؤى التي أخبر الحسين – أحد الأئمة الإثني عشر – بأنه رآها بنفسه، متبوّبة بعشرين حلماً تدور حول الحسين في حياته، ثم بأربعين حلماً عن الحسين رؤيت في غضون الفترة الواقعة بين مقتله و غيبة الإمام الثاني عشر، المهدي .

إن أكثر الأحلام في الصنفين الأولين هي تنبؤآت لمعاناة الأئمة و استشهادهم. و هي تستخدم في تصعيد الأهمية الكونية لتلك الوقائع. و إننا لَنَتَعلّمُ أن الحسين حَدَسَ بوضوح، و خلال الرؤى و الأحلام قَدَرُه الخاص. و هذا ما يتّسق مع العلم شبه الكلي للإمام، و يؤكد المآسي غير المتحققة لحياته. و قد جرّبت فاطمة عدة تنبؤآت مثل هذه، بما يليق بالصلة القريبة و الشعورية للأم إلى أبنها. و معظم الأحلام من الصنف الأخير من الثلاثة يتعلق بالاستشهاد أيضاً. و هذه الرؤى تصوِّر المعزّين ( النادبين ) القادرين على المشاركة بشكل أكثر مباشرةً في تجربة كربلاء، و تشكل صلة شخصية مع الشهداء خلال أحلامهم .

و تصوِّر الرؤى الأخرى الحسين في الجنة بمعيّة أفرادٍ من عائلته المقدسة، هنا يُطَمْأن الحالم أو القارىء بالنصر النهائي للشهيد، و باتساع قضية التشيع. و هكذا، فمن وجهة نظر القارىء، فالأحلام إما أن تعكس و تشجّع مشاعره أو مشاعرها الخاصة بالحزن للأئمة. أو هي تعويضية، و هذه الرؤى و الأحلام، في التحليل النهائي، اتساع شخصي إلى حدٍّ كبير في أدب الحداد الشيعي، لأنها تسجّل إمكانية التوحّد الحقيقي مع الشهيد و حزنه، في حيّز الحلم .

و المؤلف، يصنّف كلاًّ من هذه الأحلام على أنها إما واضحة و حرفية، أو تتطلب تفسيراً، و أينما تطلبت الرؤى تعبيراً، فإن معاني الرموز الفردية و معاني الحلم ككل سيتم شرحها، مستعملاً أبعد ما يمكن من مفاتيح أُعطيت مسبقاً عبر الوصايا الشفهية، و بينما يبدو إحصاء الأحلام محدداً بما قبل الغيبة الصغرى، فمن المحتمل أن تكون مادة هذا الجزء مفيدة للمؤمنين العصريين الذين أدركوا أو يرغبون في أن يدركوا السيماء الحقيقية للإمام .

ليندا كلارك

جامعة كونكورديا – مونتريال - كندا






[1] في ترجمة سيرة ابن هشام ( حياة محمد، أوكسفورد 1955 ) ص 45، 62، 64 .

[2] المصدر نفسه : 507 .

[3] المصدر نفسه : 106 .

[4] راجع ما نوقِش في ف. م. دوغلاس” الأحلام، الأعمى و علامات الملاحظة السِيَرية – دراسات إسلامية : 51 ( 1961 )، 137 – 162 .

[5] لي كنبرغ” الأحلام الحرفية و النبوية – الحديث – الإسلام 70 ( 1993 ) : 283 و 300 .

[6] للإطلاع، راجع ما قيل أنها أقدم مقالة متبقية حول عقدة تكهّن المسلم بالأحلام ( منذ منتصف القرن التاسع الميلادي ) أنظر : جي. م. كستر” تفسير الأحلام – مخطوطة مجهولة لكتاب ابن قتيبة ( عبارات الرؤيا ) ص 76 – 101 .

[7] دوغلاس –” الأحلام” 142 .

[8] منتخب الكلام في تفسير الأحلام، و عرف أيضاً بتفسير الأحلام الكبير أو تفسير الرؤيا، و قد تُرجم إلى العديد من اللغات، من بينها الإنكليزية و الفرنسية .

[9] أنظر : ن. بلاند” في علم تفسير الأحلام الإسلامي” ص 16، و. م. هدايت حسين” رسالة في تفسير الأحلام” .

[10] بحار الأنوار : 58/154 ( بيروت – مؤسسة الوفاء 1983/1403 ). و قد ناقش المجلسي سيكولوجية الأحلام أيضاً بشكل مفصّل ص 190 و ما بعدها .

[11] لمناقشة الأحلام كجزء من نظرية المعرفة الفلسفية، أنظر : س. بينس” النّص العربي المنقّح، لبارفا ناتوراليا و المذهب الفلسفي، و مصادر أخرى … الثقافة الإسلامية 6 ( 1932 ) 568 – 585. و عنوان المادة، و الذي هو بالفارسية” كامل التقاسيم” و الوصف يُظهره على أنه قائمة مفاتيح إلى الرموز، كما و جدت في كتب” التعبير” .

[12] مثل هذه الفكرة، في الحقيقة، عامة في الإسلام ككل. أنظر : دنكان بلاك ماكدونالد” تطور فكرة الروح في الإسلام” أكتا أورينتاليا” ( 1931 ) 307 – 351 .

[13] مثل هذه الفكرة، في الحقيقة، عامة في الإسلام ككل. أنظر : دنكان بلاك ماكدونالد” تطور فكرة الروح في الإسلام” أكتا أورينتاليا” ( 1931 ) 307 – 351 .

[14] البحار للمجلسي – الجزء الثامن ص 190 – 193، و هذه الأحاديث تظهر أيضاً في المذاهب السُنيّة .

[15] المصدر نفسه : 167 .

[16] المصدر نفسه : 211-212 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://svosos.ephpbb.com
امجــد الانيق
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 461
نقاط : 1995
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 02/02/2012
الموقع : شباب سبورت لابف
الاوسمه :

الاوسمه
وسام التواصل: 30
وسام الادقان:

مُساهمةموضوع: رد: احاديث عن الحلام مع المصادر   الجمعة فبراير 10, 2012 1:06 pm

عاشت ايدك حبي
و ينقل الى الابراج اليوميه



**توقيع**



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://svosos.ephpbb.com/
حوراء الطيوبه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 49
نقاط : 78
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: احاديث عن الحلام مع المصادر   الجمعة فبراير 10, 2012 2:00 pm

يسلمووووووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احاديث عن الحلام مع المصادر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب سبورت لايف :: المنتديات العامة . تعارف - ابراج - منتدي - اخبار - حوار - سياحة وسفر :: ابراج اليوم - الابراج اليومية - حظك اليوم - برجك اليوم - ابراج 2012-
انتقل الى: